أخبار سياسيةأخبار عالمية

شاهد فديو اقتحام حماس … ارتفاع قتلاه في غزة إلى 13 في آخر 24 ساعة..”جيش” الاحتلال يقرّ بمقتل 8 ضباط جدد

أقرّ “جيش” الاحتلال الإسرائيلي بمقتل 8 ضباط جدد في صفوفه، ووقوع 6 إصابات خطرة، وذلك في المعارك البرية الدائرة مع المقاومة الفلسطينية جنوبي قطاع غزّة ووسطه.

وتحت بند “سُمح بالنشر”، أعلن إعلام الاحتلال أسماء قتلى “الجيش”، وكشف عن رتبهم والوحدات والتشكيلات التي يعملون ضمنها، مؤكّداً أنّ كل القتلى الثمانية ضباط.

وسقط في معارك جنوبي قطاع غزّة، أمس السبت، ضباطٌ يحملون رتبة “رقيب أول”، وهم: دافيد بوغدانوفسكي، وأوريئيل باشان وغال هيرشكو، وهم ضباط في كتيبة الهندسة “603”، وإيتمار شيمن، من الكتيبة “77”.

كما قُتل في وسط القطاع، أمس أيضاً، الرائد في احتياط “جيش” الاحتلال، نداف يسّاخار فرحي، والذي يعمل مسعفاً حربياً في الكتيبة “7810”، والرائد في الاحتياط أيضاً، إلياهو مئير أوحانا، وهو ضابط في الكتيبة نفسها، بالإضافة إلى الرقيبان في الاحتياط، الياساف شوشان وأوهاد آشور، وهما ضابطان في الكتيبة “6646” التابعة لـ”جيش” الاحتلال.

ووصف “الجيش” الإسرائيلي يوم أمس السبت بـ”الأصعب”، وذلك من حيث عدد القتلى، إذ سقط خلال الساعات الـ24 الماضية وحدها 13 جندياً.

وبإعلان “جيش” الاحتلال مقتل هؤلاء، يرتفع عدد قتلاه حتى الآن إلى 485 منذ الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، و152، قُتلوا خلال المعارك البرية في قطاع غزة، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وفي جنوبي القطاع، أُصيب جنديان، وفي وسطه، أُصيب 4 آخرين، كلهم إصاباتهم خطرة.

وأمس السبت، اعترف “الجيش” الإسرائيلي بمقتل 5 جنود في صفوفه، بالتزامن مع استمرار المعارك بين قوات الاحتلال الإسرائيلية والمقاومة الفلسطينية عند أكثر من محور في القطاع. 

وتفرض المؤسسة العسكرية الإسرائيلية رقابةً مشددةً على نشر أعداد القتلى والمصابين من “الجيش”، في محاولة لإخفاء خسائرها الفادحة التي تكبّدها إياها المقاومة الفلسطينية.

إلّا أنّ البيانات الدقيقة، التي تصدرها المقاومة الفلسطينية والمقاطع التي توثّق استهدافاتها، تثبت حجم الخسائر الكبير لدى القوات المتوغلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock