مال و أعمالمنوعات

شركة صينية تبيع سيارات كهربائية أكثر من تسلا

تجاوزت شركة BYD الصينية تسلا لتصبح أكبر شركة سيارات كهربائية في العالم في الربع الأخير من عام 2023، إذ باعت عددا قياسيا من السيارات في العام الماضي، بما في ذلك 525409 سيارة كهربائية تعمل بالبطارية (BEVS) في فترة ثلاثة أشهر حتى 31 ديسمبر. في حين قالت تسلا، الثلاثاء، إنها سلمت 484507 – أيضًا رقم قياسي – خلال الربع.

على مدار العام، لا تزال تسلا تتفوق على BYD ، من خلال بيع 1.8 مليون سيارة كهربائية. باعت BYD 1.57 مليون سيارة كهربائية، بزيادة 73% مقارنة بعام 2022 ، بالإضافة إلى 1.44 مليون سيارة هجينة.

ولكن هذا يعني أن فجوة تسلا على منافستها الصينية، عند حوالي 230 ألف وحدة في عام 2023، كانت أضيق بكثير من 400 ألف وحدة في عام 2022.

يعد النمو السريع لـ BYD ، التي يدعمها وارن بافيت، رمزًا لصناعة السيارات الكهربائية الصينية.

تتقدم الصين بسرعة في انتقالها إلى السيارات الكهربائية، وذلك بفضل الدعم الحكومي القوي لهذه الصناعة.

حددت بكين هدفًا بأنه يجب أن تكون 20% على الأقل من السيارات الجديدة التي يتم بيعها سنويًا في الصين بحلول عام 2025 مركبات طاقة جديدة (NEVS). بحلول عام 2035، تقول الحكومة، يجب أن تصبح مركبات الطاقة الجديدة المزود الرئيسي لمبيعات السيارات الجديدة.

تم تحقيق الهدف الأول في عام 2022، قبل حوالي ثلاث سنوات. يمكن أيضًا الوصول إلى الثاني في وقت أبكر مما كان متوقعًا.

في أول 11 شهرًا من عام 2023، تم بيع 8.3 مليون وحدة من مركبات الطاقة الجديدة، حيث تمثل أكثر من 30% من إجمالي مبيعات السيارات، وفقًا للبيانات التي صدرت الشهر الماضي من قبل جمعية مصنعي السيارات الصينية.

وقال وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات السابق في الصين، مياو وي، في منتدى للسيارات في نوفمبر/ تشرين الثاني، إنه من المحتمل أن يتحقق هدف الحكومة بالوصول لنسبة الـ50% بحلول عام 2035 بحلول عام 2025 أو 2026 على أبعد تقدير، وفقًا لوسائل الإعلام الحكومية.

ووفقًا للمحللين، إن الدور الرائد للصين في الصناعة العالمية يأتي بفضل مقياس السوق، العمالة الرخيصة والهيمنة على سلاسل التوريد.

ومع ذلك، فإن المنافسة المكثفة وحرب الأسعار الوحشية العام الماضي قد أثرت على هوامش الربح للعديد من صانعي السيارات.

وفي ظل فقدان الاقتصاد الصيني الزخم، كانت شركات صناعة السيارات قلقة بشأن تباطؤ الطلب. في يناير، خفضت تسلا الأسعار في الصين لجذب العملاء ومجابهم بطء النمو، مما أدى إلى حرب أسعار. اتبع العشرات من صانعي السيارات حذوها للحفاظ على المنافسة.

أدت حرب الأسعار إلى زيادة المبيعات، لكنها هددت الربحية على مستوى الصناعة. خلال الـ 11 شهرًا الأولى من العام الماضي، سجلت صناعة السيارات في الصين هامش ربح بنسبة 5% فقط، أي أقل من النسبة المحققة في 2022 والتي بلغت 5.7% ونسبة 6.1% في 2021، وفقًا للأرقام التي نشرتها جمعية سيارات الركاب الصينية، وهي مجموعة صناعية تدعمها الحكومة.

لتعويض التباطؤ في السوق المحلية، يسعى صانعو السيارات الصينيين إلى النمو خارج البر الرئيسي من خلال التوسع في أوروبا وأستراليا وجنوب شرق آسيا.

أرسل BYD وفدًا كبيرًا إلى معرض للسيارات في ألمانيا في سبتمبر/ أيلول الماضي. وقال متحدث باسم الشركة إن BYD كانت تهدف إلى مضاعفة عدد الوكلاء في أوروبا في عام 2023 وتستهدف مبيعات خارجية قدرها 250 ألفا ارتفاعًا من حوالي 56 ألفا في عام 2022.

في الشهر الماضي، أعلنت أنها ستقوم ببناء مصنع للسيارات الكهربائية في المجر، والذي سيكون أول مصنع لسيارات الركاب في أوروبا. لديها بالفعل مصنع للحافلات في كوماروم بالمجر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock