أخبار سياسيةأخبار محلية

شينخوا: فوز الرئيس السيسي بفترة ولاية جديدة يضمن استقرارا كبيرا لمصر

أكد محللون مصريون أن فوز الرئيس عبد الفتاح السيسي بفترة رئاسية جديدة يضمن استقرارا كبيرا لمصر.

وقال الدكتور طارق فهمي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة – في تصريحات لوكالة الأنباء الصينية (شينخوا) – إن المصريين أيدوا الرئيس السيسي حتى قبل المعركة الانتخابية لجملة اعتبارات من بينها حاجة الدولة لقيادة متزنة لتوفير الأمن والاستقرار للبلاد، بالإضافة إلى أن الرئيس السيسي يتمتع بـ “وزن وثقل وكاريزما أمام باقي المرشحين”، مؤكدا أن فوز الرئيس السيسي بفترة رئاسية جديدة سيعطي فرصة لاستكمال مشروعه الوطني القائم على فكرة الاستقرار السياسي والأمني، كما يضمن استقرارا كبيرا لمصر في ظل اشتعال الأوضاع في المحيط الإقليمي خاصة في قطاع غزة والسودان وليبيا.


وأشار المحلل السياسي إلى أن العملية الانتخابية جرت في أجواء جيدة دون مخالفات أو أزمات بسبب حرفية ومهنية الهيئة العليا للانتخابات، وكان هناك إقبال جيد وملحوظ من المصريين على المشاركة في الانتخابات.


من جانبه، أرجع الأمين العام لمركز الفارابي للدراسات الدكتور مختار غباشي فوز الرئيس السيسي في الانتخابات إلى فكره وقوته خاصة فيما يتعلق بآليات التعامل مع الواقع الإقليمي والدولي بالإضافة إلى أن الكثير من المصريين يرون أنه ضمان لاستقرار البلاد في ظل هذه الأوضاع المتوترة، مشيرا إلى أن فوزه بفترة رئاسية جديدة يعزز التأكيد الاستقرار في مصر على الرغم من الحروب الدائرة في الدول المحيطة بها.


وأشار إلى خطة إسرائيل لتهجير سكان قطاع غزة قسرا إلى شبه جزيرة سيناء وتصفية القضية الفلسطينية، مؤكدا أن مصر لن توافق بأي شكل من الأشكال علي التهجير القسري للفلسطينيين.


وحول الانتخابات الرئاسية، رأى الدكتور الغباشي أن الانتخابات جرت بشكل جيد جدا دون مخالفات خلال عملية التصويت وفي ظل وجود 14 منظمة دولية وإقليمية و62 منظمة مجتمع مدني محلية كانت تتابع الانتخابات.


بدوره، قال مستشار المركز العربي للبحوث والدراسات أبوبكر الديب إن مصر وضعت خطوطا مهمة وعريضة للإصلاح الاقتصادي منذ عام 2016 بالتعاون مع صندوق النقد الدولي وعدد من الدول والمؤسسات المانحة وهي تسير على هذا النهج بثبات واستقرار وتحقق نجاحات بشهادة المؤسسات الدولية، مشيرا إلى أن نجاح الانتخابات الرئاسية وخروجها بشكل لائق ومتميز للغاية يعطى أملا وتفاؤلا للمستثمرين والمؤسسات المالية الدولية إزاء المستقبل الاقتصادي لمصر واستكمال مراحل الإصلاح الاقتصادي الذي بدأ في عام 2016 وشمل العديد من أوجه الحياة الاقتصادية.


وتوقع الديب انتعاشة اقتصادية قوية نظرا لتفاؤل المستثمرين والمؤسسات المالية بنتائج الانتخابات التي عكست رغبة الشعب في التكاتف خلف قيادة الرئيس السيسي لعبور المرحلة سياسيا واقتصاديا، خاصة أن الشعب يدرك التحدي الاقتصادي وظروف المرحلة الحالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock