أخبار سياسيةأخبار عالمية

1 – فرنسا تعتزم فرض عقوبات على مستوطنين إسرائيليين فى الضفة الغربية.. 2 – مسئول بالبيت الأبيض: لم نعط موعدا نهائيا لإسرائيل لإنهاء الحرب فى غزة.. 3 – وإسرائيل تهاجم الأمين العام للأمم المتحدة

العدو الاسرائيلى المحتل يستمر فى عدوانه ضد قطاع غزة وصمت دولى ومحاولا لتبرير جرائم الاحتلال الإسرائيلى، ومحاولات قليلة من قبل مؤسسات أو شخصيات مثل الأمين العام للأمم المتحدة للحد من انتهاكات الدولة العبرية.

فرنسا تعتزم فرض عقوبات على مستوطنين إسرائيليين فى الضفة الغربية

تعتزم فرنسا فرض عقوبات على مستوطنين إسرائيليين متورطين فى أعمال عنف بحق الفلسطينيين فى الضفة الغربية، وسوف تتطرق وزيرة الخارجية الفرنسية إلى هذا الموضوع على المستوى الأوروبى الاثنين القادم خلال اجتماع فى بروكسل، حسبما أعلنت وزارة الخارجية أمس الخميس.

وقالت آن كلير لوجندر المتحدثة باسم الخارجية اليوم: “يجب أن تتوقف أعمال العنف هذه، وعلى السلطات الإسرائيلية ضمان ذلك ومحاكمة مرتكبيها”.

وأضافت أنه من جانب فرنسا، فإنها تتحمل أيضا مسئوليتها، حيث إنها تعتزم اتخاذ تدابير كتجميد الأصول على المستوى الفرنسى وكذلك على المستوى الأوروبي، مشيرة إلى أن الوزيرة كاترين كولونا ستناقش هذا الموضوع فى مجلس وزراء الخارجية يوم الاثنين المقبل فى بروكسل.

وأوضحت أن العمل جار لتحديد الشخصيات المستهدفة، وقالت: “نواصل مناقشاتنا مع شركائنا الأوروبيين ونأمل أن نتمكن من المضى قدما على المستوى الوطنى وعلى المستوى الأوروبي”.

وتدين فرنسا دائما أعمال العنف التى يرتكبها المستوطنون الإسرائيليون المتطرفون بحق الفلسطينيين فى الضفة الغربية.

مسئول بالبيت الأبيض: لم نعط موعدا نهائيا لإسرائيل لإنهاء الحرب فى غزة

أكد مسئول بالبيت الأبيض عدم إعطائهم موعدا نهائيا محددا لإسرائيل لإنهاء العمليات القتالية الرئيسية في غزة، وأنه إذا توقفت الحرب اليوم، فإن حماس ستستمر في تشكيل تهديد لإسرائيل، ولهذا السبب لا تطلب الولايات المتحدة من إسرائيل التوقف، وفق ما نقلت قناة القاهرة الإخبارية.

وقال مسئول بالبيت الأبيض: “نعتقد أن هناك العديد من الأهداف العسكرية المشروعة التي لا تزال موجودة في جنوب غزة”.

مسئول بالبيت الأبيض: إذا توقفت حرب غزة فإن حماس ستستمر فى تشكيل تهديد لإسرائيل

قال مسئول بالبيت الأبيض إننا نعتقد أن هناك العديد من الأهداف العسكرية المشروعة التي لا تزال موجودة في جنوب غزة، إذا توقفت الحرب اليوم فإن حماس ستستمر في تشكيل تهديد لإسرائيل، ولهذا السبب لا تطلب الولايات المتحدة من إسرائيل التوقف، حسبما ذكرت قناة القاهرة الإخبارية في خبر عاجل لها.

ودخل العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة  شهره الثالث على التوالى مع استمرار المجازر والإبادة الجماعية فى مناطق شمال وجنوب القطاع إثر القصف الجوى العنيف والمكثف من الطيران الحربى الإسرائيلى، وكثف الاحتلال غاراته على عدة مناطق فى شمال غزة أبرزها جباليا التى تعرض البلوك رقم 2 و5 لقصف عنيف، ما أدى لارتقاء 100 شهيد فلسطينى غالبيهم من الأطفال والنساء.

وتخوض الفصائل الفلسطينية اشتباكات عنيفة مع جيش الاحتلال الإسرائيلى فى منطقة الفالوجا غرب جباليا شمال قطاع غزة، ويستخدم جيش الاحتلال الإسرائيلى سلاح الدبابات والمشاة فى شمال القطاع، وتمنع القوات الإسرائيلية أى حركة للمواطنين المتواجدين فى الشمال خاصة بمخيم جباليا.

وشن الاحتلال الإسرائيلى غارات جوية مكثفة على خانيونس جنوب القطاع مع محاولات التقدم شرقا مع توسع العمليات البرية فى عدة محاور، وقصفت طائرات الاحتلال منزلا لعائلة حمادة قرب مسجد عبد الله عزام بحى الزيتون جنوب غزة.

إسرائيل تهاجم الأمين العام للأمم المتحدة بسبب المادة 99 من ميثاق المنظمة

اعتبر وزير خارجية إسرائيل إيلى كوهين أن ولاية أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش “تهديد للسلم العالمى” بعد إرساله خطابا لمجلس الأمن حول غزة لتفعيل المادة 99 من ميثاق المنظمة.

وفى تعبير عن الانزعاج والغضب بسبب ما تحدث به جوتيريش، كتب وزير الخارجية كوهين عبر منصة “إكس” (تويتر سابقا) “إن ولاية جوتيريش تشكل خطرا على السلام العالمى”، مشيرا إلى أن “طلبه تفعيل المادة 99 والدعوة إلى وقف إطلاق النار فى غزة يشكل دعما لحركة حماس”.

فما هي المادة 99؟

من بين المواد الخمس في ميثاق الأمم المتحدة التي تحدد مهام الأمين العام، تعد المادة 99 الأكثر أهمية، لأنها تختص بالسلام والأمن الدوليين. فهي تمنح الأمين العام سلطة “لفت انتباه مجلس الأمن إلى أي مسألة يرى أنها قد تهدد حفظ السلم والأمن الدوليين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock